عالم الجن والشعوذة
عالم الجن والشعوذة

حياة الجن

حياة الجن
الجن خلق كثيف العدد جداً ويعود ذلك لقدرتهم الكبيرة على التعمير فمنهم من يعمر آلاف السنين ويندر أن يكون على هذه الأرض مكان غير معمور بسكان الجن وهم أجناس ففيهم المسيحي واليهودي والنصراني والوثني والهندوسي والشيوعي ... ومنظمون في قبائل وممالك وعشائر كذلك والجني الأكبر للجان اسمه "جآن" كما أن أبونا اسمه "آدم " وليس إبليس فهو من ولد الجآن ولكن إبليس أب الشياطين والفرق بين الجني والشيطان هو أن كل شيطان جني وليس كل جني شيطان وتفسير ذلك أنه من الجن أصلاً ثم كفر وفسق فقال الله تعالى :{وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه } ثم تزوج من جنية آمنت به وبأفكاره فأنجبوا ذرية من نسل إبليس وهذه الذرية تسمى الشياطين وإبليس له مملكة ضخمة ووزراء ومماليك يعملون تحت إمرته ورعيته كل الشياطين والجان غير المسلمين أيضاً فيعتبروه الأب الروحي لهم ومن أكبر مندوبيه أو وزراءه خمسة وهم (" ثبر-داسم-الأعور-مسوط-زلنبور ")وكل منهم مختص بمهمة يبرع فيها فالأول مختص عند المصائب والفواجع فيوسوس بلطم الخد ثم الكفر أما الثاني فيبذل جهده لتفريق الأزواج عن بعضهم أما الثالث فيختص بتسيير الزنا والحض عليه ويطلق أبناءه يزينون النصف الأسفل للمرأة والرابع منهم فيختص بإدارة شؤون الكذب كبيرة أو صغيرة أما الأخير فيشرف على الأسواق لإدارة الغش والعراك والشتائم .
ويعيش الجن في كل مكان أما الإنسان فيعيش على اليابسة فقط بل بجزء صغير من اليابسة التي تغطي 28% من مساحة الأرض ككل والماء يغطي الباقي أي 72% من مساحة الأرض وهو الجزء الأكبر وتنتشر مستعمرات الجن ومدنها ومماليكها في النسبة الكبرى من الماء أعني فوق سطحها وأيضاً في أعماقها كما تنتشر في الصحارى الكبيرة والأماكن الخالية والجبال المرتفعة والكهوف والمغارات ومع كل هذا التزاحم الهائل فهم يزاحموننا مناطقنا المعمورة بالإنس وفي البيوت والصالات ومنهم الشياطين التي تأوي إلى الحمامات ودورات المياه وهؤلاء الذين يسكنون مع الإنس يدعون الجن الحضر وسكان الحضر غالباً من أهل الإسلام باستثناء أصحاب الديانات الأخرى كالمسيح ويسكنون في منازل المسيحيين والكنائس والجن اليهودي يسكن المعابد اليهودية ويتأثر بهم ويؤثر عليهم والجن المسلم يطبق تعاليم الإسلام بحذافيره وهم صادقون قلبهم مليء بالإيمان كما أنهم يسافرون لقضاء حاجة أو أنهم أحياناً يذهبون للصلاة بالحرم المكي الشريف ثم يعودون أما الشياطين فيطيب لها العيش بالأماكن العفنة والكريهة لذا فإنها إذا سمعت الأذان قائم ولت إلى أقرب دورات مياه أو المجاري لذا-وهذا هام جداً- إذا دخلت دورة مياه فادخل بقدمك اليسرى وقل "أعوذ بالله من الخبث والخبائث" وحذر النساء ألا يلقين الماء المغلي في المجاري دون تسمية باسم الله والاستعاذة بالله فقد يقتل هذا الماء شيطان ما فيحاول أهله الانتقام من أهل البيت وخاصة من المرأة نفسها ولو استطاعوا من التلبس بها لفعلوا .كما عليك أن تحذر من وجود التماثيل والصور فيكثر الشياطين في هذه الأماكن إلا لعب الأطفال فطيفها يكون خفيف جداً لا يجذب الشياطين بقدر التماثيل والصور . وإياك أن تدع غرفة من غرف المنزل خالية من حركتكم أو ذكر الله سبحانه وتعالى فيها إذ ينام شيطان ما على فراش مهجور فقد قال النبي عليه صلوات الله ( إذا قام أحدكم من فراشه ثم رجع إليه فلينفضه بصنفة أزراره ثلاث مرات فإنه لا يدري ما خلفه عليه بعده...)) وقد تعيش الشياطين في الأماكن العفنة فمنهم من يعيش في فروج العاهرات والزانيات ومنهم من يعيش في الفتحات الشرجية ليزين الممارسة من الدبر-عملية اللواطة أو السحاق- أم إبليس اللعين فيعيش في مكان لا يتصوره أحد أو يتخيله وهو مثلث برمودا وهذا ما يفسر أسرار اختفاء الطائرات والسفن فيه لأن إبليس وأتباعه يحمون قصر إبليس من الإنس والجن .
أما عن زواج الجن فهو كزواج الإنسي تماماً فلديهم العرس وليلة الدخول وفض غشاء البكارة ...الخ أما زواج الإنسي من الجني فهو غير معقول بل وارد لكن دون ولادة حيث أن تركيب المني عند الإنسي غيرها عند الجني وإلا فكيف هم لا يرون ونحن نرى أما عن الزنى فهذا ممكن جداً بين الإنسي والجنية أو الإنسية والجني بعدة أسباب وأحوال وشروط كأن يجامع الرجل امرأته وهي حائض فيجامعها معه الشيطان ليأتي المخنث فالمخنثون أولاد الشياطين
.

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home